التصنيف: غير مصنف

السويد تلغي توصية تجنب السفر الداخلي اعتباراً من 13 من الشهر الحالي

أعلنت السويد اليوم، رفع القيود الداخلية على سفر المواطنين داخل البلاد، اعتباراً من 13 حزيران/ يونيو الجاري.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده رئيس الحكومة ستيفان لوفين مع عدد من الوزراء والمسؤولين في حكومته.

وقال لوفين إن التوصية السابقة بتجنب السفر داخل البلاد، لمسافة تزيد عن ساعتين في السيارة، سيتم إلغاؤها بالنسبة الى الأشخاص الذين لا يعانون من أية أعراض لمرض كوفيد 19 الذي يسببه فيروس كورونا.

وأضاف لوفين أن السويد تتجه نحو وضع أفضل من السابق، حيث انخفض عدد الأشخاص الذين يحتاجون الى الرعاية الصحية في وحدات العناية المركزة.

ودعا لوفين المواطنين الى “الاستمرار في التصرف بطريقة منطقية” على حد تعبيره.

أما رئيس هيئة الصحة العامة يوهان كارلسون فقد دعا المواطنين الى الاستمرار في اتخاذ التدابير والإجراءات الاحتزاية التي دعت لها الهيئة، خصوصا التباعد الاجتماعي.

من جهتها، قالت نائبة رئيس الوزراء إيزابيلا لوفين، إن رفع بعض القيود المفروضة لا يعني أن الوباء قد انتهى في السويد.

وأضافت إنه حتى إذا تم رفع بعض القيود الآن، فهذا لا يعني أن الحياة ستعود الى طبيعتها.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

السويد تسجل 74 وفاة جديدة بكورونا و2214 إصابة

وصل عدد وفيات كورونا في السويد إلى 4 آلاف و542 حالة، بعد تسجيل 74 وفاة جديدة.

وأعلن مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل، في مؤتمر صحفي اليوم، تسجيل ألفين و214 إصابة جديدة بالمرض، ليصل إجمالي الإصابات إلى 40 ألفاً و803 حالات.

وعن ارتفاع عدد الإصابات الجديدة المسجلة، قال تيغنيل “كانت لدينا مشكلة صغيرة فيما يتعلق بالإبلاغ، لذا ظهرت نحو 1400 إصابة جديدة من العاملين في مجال الصحة والرعاية”.

وبلغ عدد من احتاجوا العناية المركزة ألفين و121 مريضاَ حتى الآن. وقال تيغنيل إن السويد مازالت عند نفس المستوى بعد انخفاض عدد حالات العناية المركزة.

وعلق تيغنيل على تصريحاته اليوم بخصوص حاجة السويد إلى اتخاذ إجراءات أكثر في بداية انتشار الوباء. وقال “مازلنا نعتقد بأن الاستراتيجية جيدة، لكن هناك دائماً تحسينات يمكنك إجراؤها، خاصة عندما ننظر إلى الوراء”.

وأضاف “شخصياً أعتقد بأنه سيكون من الغريب الإجابة بشيء آخر. يمكنك دائماً أن تكون أفضل”.

عالمياً، وصل عدد الوفيات إلى 380 ألفاً والإصابات 6.3 مليون. في حين سجلت أوروبا 168 ألف وفاة و1.4 مليون إصابة.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

بايلان لدول الشمال: لا تميّزوا ضد السويديين

ترى الدنمارك والنرويج وفنلندا أن السويديين يمكن أن ينشروا عدوى كورونا، عند إعادة فتح الحدود خلال العطلة الصيفية. فيما قال وزير التجارة والسياحة إبراهيم بايلان إنه لا ينبغي معاملة السويديين بشكل مختلف، مضيفاً أن الإطار التنظيمي للاتحاد يمنع التمييز ضد الأشخاص والبلدان. وفق ما نقلت TT.

ويجتمع بايلان اليوم عبر الفيديو مع وزراء السياحة في الاتحاد الأوروبي.

ورحب بايلان بالمبادئ التوجيهية التي قدمتها المفوضية الأوروبية الأسبوع الماضي حول كيفية إعادة فتح حدود الدول الأوروبية، وكيف يجب أن يتمكن الناس من السفر لتتقدم صناعة السياحة مع الحد من انتشار العدوى.

وقال بايلان “لسوء الحظ، رأينا خلال الأزمة أن بلدان بعينها تواجه قيوداً مختلفة. ولا نعرف سبب ذلك لكن يبدو أنه كان مدفوعاً بالخوف والذعر أكثر من الحقائق”.

وتجري في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي حالياً مناقشات حول كيفية رفع القيود عن الحدود. وبات كثيرون يذكرون السويديين كسبب لانتقال العدوى، نتيجة معدلات الوفيات المرتفعة.

فيما قال بايلان “ما زالت العدوى في جميع أنحاء أوروبا ولا يزال الناس يتوفون”.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

التحذيرات والاجراءات الصادرة والمتخذة من قبل السلطات المختصة بالسويد:

الهيئة العامة للصحة السويدية:

  • دعت هيئة الصحة العامة في السويد المواطنين والمقيمين الى البقاء في منازلهم ومزاولة أعمالهم من بيوتهم إذا كان أحدهم يشعر ببوادر وأعراض المرض بهدف وقف انتشار الكورونا فيروس.
  • كما أصدرت هيئة الصحة العامة القرارات التالية بناءً على الوضع الراهن:
  • الحكومة السويدية:
  • قررت الحكومة صرف تعويض يوم الإجازة المرضية الأول وغير المدفوع الأجر” كما جرت العادة مسبقاً استثنائياً  هذه الفترة كي لا يضطر شخص ما مصاب بالإنفلونزا أن يذهب للعمل خوفًا من خصم مالي من راتبه

إذا كان طفلك مريضاً:

-إذا كان الطفل مريضًا مرضاً معدياً، يطبق في هذه الحالة قانون vab (رعاية الطفل) ويدفع صندوق التأمينات الاجتماعية التعويض عن الغياب بسبب رعاية الطفل كالمعتاد.

إذا كان الطفل بصحة جيدة – ولكن المدرسة أو الحضانة مغلقة:

-إذا كان الطفل أكبر قليلاً، فقد يتمكن والديه من العمل من المنزل إذا كان ذلك مناسبًا لصاحب العمل.

-بالنسبة للأطفال الصغار، خاصة إذا كانوا بصحة جيدة وكثيرين الحركة، فهذا سيعيق بالتأكيد الأهل عن مزاولة عملهم من المنزل وهذا يعتبر مشكلة تخصهم إذ لدى الوالدين الحق في عطلة نعم، لكن صاحب العمل غير ملزم بدفع الأجر عن أيام الغياب

-صندوق التأمينات الاجتماعية يشير بشكل واضح جدًا الآن على موقعه على الإنترنت أن الـ vab (التعويض عن رعاية الأطفال) لا يتم دفعه إذا كان الطفل بصحة جيدة ولكن المدرسة مغلقة.

إذا كان الطفل بصحة جيدة وكانت المدرسة أو الروضة مفتوحة:

-إذا كان الطفل بصحة جيدة يمكن إرساله إلى المدرسة أو الروضة.

 إذا كنت تعمل في مجال الرعاية الصحية:

-تقول هيئة الصحة العامة أن أي شخص يعاني من أعراض الأنفلونزا، حتى الخفيفة منها، يجب أن يحد من الاتصال بالآخرين لتقليص خطر انتقال العدوى.  وأكدت الهيئة أنه من المهم بشكل خاص أن أولئك الذين يعملون في مجال رعاية المسنين أن لا يذهبوا إلى العمل إذا ظهرت عليهم أعراض عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي.

-بالإضافة إلى ذلك، دخلت نقابة الرعاية الصحية ومنظمات أصحاب العمل SKR / Sobona في اتفاقية مؤقتة لمنع انتشار فيروس كورونا حيث يمكن للموظفين في نظام الرعاية الصحية الاحتفاظ بالراتب والمزايا الأخرى إذا اضطروا إلى البقاء في المنزل بسبب المرض.

إذا كانت تساورك الشكوك بإصابتك بفيروس كورونا:

-يمكن أن يسبب مرض Covid-19 الذي سببه فايروس كرونا أعراضاً مختلفة بدءاً من الأعراض الخفيفة مثل التهاب الحلق والسعال والحمى إلى مشاكل التنفس الخطيرة ، مثل الالتهاب الرئوي والفشل التنفسي الحاد.  وهناك أعراض شائعة مثل الشعور العام بالمرض وآلام العضلات واضطراب المعدة.

-الأشخاص المصابون بشكل طفيف يتماثلون للشفاء في غضون أسبوعين.  أما في الحالات الأكثر شدة، تكون مدة المرض 3-6 أسابيع. الفئة الأكثر عرضة للخطر في حال الإصابة بالفيروس هي كبار السن والذين يعانون من مرض داخلي مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري وأمراض الرئة المزمنة وارتفاع ضغط الدم.

-وتقول منظمة الصحة العالمية أن معدل الوفيات هو 1-2 في المائة.

إذا كنت قلقًا من أن تعدي الآخرين:

-بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم عقود عمل مشمولة بالضمانات السابق ذكرها والذين لا يمكنهم العمل من المنزل يحق لهم الحصول على البدل النقدي لناقل العدوى (smittbärarpenning) والذي يتم دفعه من قبل صندوق التأمينات الاجتماعية وهو أقل بقليل من 80 في المائة من الراتب، ولكن بحد أقصى 804 كرونة سويدية في اليوم ، ويجب إبراز شهادة طبية لإثبات ذلك.

 

 إذا كنت ترغب في أخذ لقاح:

-لا يوجد لقاح ضد فيروس كورونا حتى الآن لكن الأبحاث العلمية ماتزال جارية لاكتشاف لقاح.

 إذا كان لديك المزيد من الأسئلة:

-إذا كان لديك أي أسئلة حول صحتك أو صحة أقاربك، فاتصل بـ1177 وهو رقم دليل الرعاية الطبية .  أما إذا كانت لديك أسئلة أخرى حول فيروس كورونا الجديد ومرض كوفيد -19 يمكن لهيئة الصحة الوطنية الإجابة عن هذه الأسئلة على الرقم 113 13. وهو خط الهاتف الوطني للإجابة على المعلومات كما تتوفر إجابات على العديد من الأسئلة على موقع هيئة الصحة الوطنية: