نصائح و ارشادات

يوتوبوري تسترشد بتجربة سودرتاليا في حماية كبار السن من كورونا

تحاول مدينة يوتوبوري اتباع نفس الطريقة المتبعة في مدينة سودرتاليا، في حماية كبار السن، وتنص على إنشاء فرق خاصة تكون مسؤولة عن رعاية كبار السن الذين يعانون من اعراض فيروس كورونا. وستحصل هذه الفرق على سيارات مجهزة خصيصاً لهذه المهمة.

وتأمل السلطات في المدينة بدورها أن تكون هذه الخطوة جيدة لتقليل خطر العدوى في مراكز رعاية المسنين وتجنب ما حدث في ستوكهولم.

وحققت مدينة سودرتاليا نجاحا من ناحية التنظيم والأمان في رعاية وحماية المسنين لتجنب نقل العدوى مما دفع مدينة  يوتوبوري الى اتباع نفس الطريقة في التعامل مع المسنين.

ووفق صحيفة DN تم اليوم الأربعاء مناقشة هذا الموضوع في اجتماع مجلس البلدية حيث حصل هذا الاقتراح على موافقة أولية من قبل العديد من الأحزاب.

وأوضح المسؤولون أن الهدف من إنشاء هذه الفرق هو تأمين الفصل الكامل بين المسنين الذين يعانون من أعراض فيروس كورونا حيث يتم الاعتناء بهم من قبل موظفين خاصين والأشخاص الآخرين في دور رعاية المسنين تجنباً لنشر العدوى بينهم.

وفسّر المسؤولون أن العمل بنظام الفرق الخاصة يساعد في التقليل من عدد الأشخاص الذين يذهبون ويتواصلون مع المرضى وهذا يخلق نوعاً من الأمان والحماية للأشخاص والموظفين. وشددوا أيضا على ضرورة عدم استخدام وسائل النقل العامة من قبل العاملين في هذه الفرق لذلك سيحصلون على سيارات مجهزة بمعدات وقائية مناسبة منها امكانية غسل اليدين.

وأوضح العاملون في الفرق أنهم سوف يتلقون تدريبا خاصا للوقاية من العدوى واستخدام معدات الوقاية بالطريقة الصحيحة. وأشاروا أيضا الى أن الوضع الذي نشأ في ستوكهولم مع إصابة العديد من المسنين يجب تجنبه وفعل كل شيء لمنعه.

ونشرت مدينة ستوكهولم أمس الثلاثاء، بيانات تفيد أنه تم تأكيد حالات إصابة بفيروس كورونا في 49 من حوالي 100 منزل للمسنين. في الوقت نفسه، نشر تلفزيون SVT معلومات تفيد أن أكثر من 150 مصابًا بكورونا توفوا في منازل كبار السن في ستوكهولم.

ويقول المسؤولون: ” نريد أن نعطي مكتب إدارة المدينة مهمة ضمان توفير رعاية في جميع دور المسنين التي يوجد فيها شك أو تبين وجود إصابات. وأنه يجب على الموظفين المحددين العمل فقط مع هذه المجموعة، مؤكدين أن العمل يجب أن يتم “بشكل عاجل”.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق