نصائح و ارشادات

هيئة الطوارئ: تؤدي مهمة إيصال المعلومات الضرورية للناطقين بغير السويدية

قال مدير الاتصالات في هيئة الطوارئ وحماية المجتمع، مورغان أولوفسون، إن  إيصال المعلومات عن فايروس كورونا إلى جميع الفئات في المجتمع يمثل تحدياً كبيراً، ومنها المجموعات التي تكون لغتها الأم غير السويدية.

وأضاف، في مؤتمر صحفي اليوم، أن الجميع يتحمل مسؤولية إيصال المعلومات، لافتاً إلى أن وسائل إعلام مثل “الكومبس” تقوم بمهمة إيصال المعلومات الضرورية إلى الناطقين بالعربية والتغرينية، وتتعاون معها الهيئة.

ورداً على سؤال عن تسجيل حالات وفاة بين سويديين من أصول صومالية في ستوكهولم، وعما إذا كانت العدوى انتشرت نتيجة نقص المعلومات المقدمة لهم، أجاب أولوفسون “لقد كنا مقصرين في توصيل المعلومات للجميع. أمس كلفتنا الحكومة بهذه المهمة رسمياً (..) لدينا مسؤولية كبيرة ونحن نبذل قصادى جهدنا لنحسّن التواصل”.

وأضاف “ربما أوصلنا المعلومات إلى نصف السكان فحسب. الأمر لا يقتصر على نقص اللغة فقط”.

وتابع “نحن بحاجة إلى المساعدة ونحصل عليها من البعض. المسؤولية ضخمة، وسيكون هناك إعلانات في الشوارع وصور في وسائل التواصل الاجتماعي، لكن هذا لن يكون كافياً”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق