نصائح و ارشادات

من فوائد كورونا.. تراجع في حالات “قيء الشتاء”

تراجع انتشار المرض المعروف في السويد بـ”قيء الشتاء” العام الحالي في وقت أبكر من المعتاد، تزامناً مع انتشار فيروس كورونا في البلاد.

ويرجع ذلك بشكل جزئي إلى اتباع الناس ممارسات أكثر صرامة فيما يتعلق بالنظافة والحفاظ على مسافة مع الآخرين.

و”قيء الشتاء” هو اضطراب مرضي يصيب كثيرين في السويد في الفصل البارد مسبباً حالات تقيؤ تستمر من يوم إلى ثلاثة أيام غالباً. ويسببه نوع من الفيروسات ينتشر بسهولة. ومن الطرق الجيدة للوقاية من العدوى غسل اليدين جيداً بالماء والصابون.

وقالت مختصة الأوبئة في هيئة الصحة العامة إلسي إيدرينغ لوكالة الأنباء السويدية TT اليوم “إن هناك تراجعاً واضحاً في عدد حالات المرض بشكل أبكر من المعتاد”، مشيرة إلى أن العدد المسجل يمثل فقط الحالات التي احتاجت رعاية طبية لا عدد الحالات الفعلي.

وأوضحت أنه “خلال الأسبوع الحادي عشر، جرى الإبلاغ عن 164 حالة من “تقيؤ الشتاء”، وبعد أسبوعين انخفض العدد إلى 38 حالة”، لكنها لفتت إلى أن الهيئة لم تتلق تقارير من جميع المختبرات.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق