نصائح و ارشادات

سياسي سويدي يسافر إلى ستوكهولم بغرض الإصابة بكورونا!

سافر عضو مجلس بلدية ستورفوش، أوربان بيرشون، من مدينته إلى ستوكهولم بهدف الإصابة بعدوى كورونا، لكنه لم يصب كما أعلن.

وقال بيرشون “إن الوضع هستيري بخصوص العدوى. لا يمكنك أن تفعل شيئاً حيال الانتشار”. فيما وصلت شكوى بحقه إلى مجلس المظالم. حسب ما نقلت أفتونبلادت.

وينتمي بيرشون إلى حزب محلي اسمه “ديمقراطيو ستورفوش”. وسافر إلى ستوكهولم قبل أربعة أسابيع برفقة طبيبة يعرفها. وكانت هيئة الصحة العامة أوصت بإلغاء السفر غير ضروري إلى ستوكهولم والمدن الكبرى.

وعبر بيرشون عن اعتقاده بأنه لم يرتكب أي خطأ، لأنه لا يعتبر نفسه ضمن المجموعات الأكثر عرضة للخطر، رغم إصابته بالسكري وارتفاع ضغط الدم!

ورداً على سؤال عن إمكانية أن ينقل العدوى إلى أشخاص معرضين للخطر، قال بيرشون “لا أرى أي علاقة لذلك بالموضوع، لم أرتكب أي خطأ. ستوكهولم لا تزال في طريقها إلى مناعة القطيع والعدوى قادمة إلى ستورفوش أيضاً. وإذا تجنبنا العدوى، فستكون هناك موجة ثانية”.

وعبر بيرشون لصحيفة Värmlands Folkblad عن أسفه لأنه لم يصب بالعدوى. وقال إنه خطط للقاء أحد المصابين في ستوكهولم.

وأضاف “عمري 63 سنة وأنا مصاب بداء السكري وارتفاع ضغط الدم. لكني متأكد من أنها لن تكون مشكلة. كانت المشكلة أنه لم يُسمح لنا بمقابلة المصابين، لذلك لم تنجح المحاولة. حاولت أن ألعق درج مترو الأنفاق، لكن ذلك لم ينجح أيضاً”.

وعندما كان بيرشون يحضر مؤخراً اجتماعاً للميزانية في ستورفوش، مع ممثلين عن الأحزاب الأخرى، طلب منه المجلس البلدي عدم حضور الاجتماع.

وقال مستشار المجلس هانس يلدستين لـSVT “أنا مريض بالسكري وزوجتي خضعت لعملية خلايا جذعية، كلانا في خطر. وإذا قال شخص ما إنه كان في طريقه إلى الإصابة بكورونا، فليس من المناسب أن نجلس في الغرفة نفسها”.

وكان هانس أول من أبلغ عن الحادثة لمجلس المظالم المتخصص في التحقيق بأخطاء أعضاء الهيئات الحكومية.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق