نصائح و ارشادات

خبيران: بين 10 آلاف و20 ألفاً قد يموتون بكورونا في السويد

توقع خبيران سويديان وفاة بين 10 آلاف و20 ألف شخص بكورونا في السويد.

وقدم أستاذ علم الأحياء النظري أونو فينيرغرين، وأستاذ الإحصاء الرياضي توم بريتون توقعاتهما في مقابلة مع  SVT أمس.

وقال بريتون “التوقعات خطيرة، لذا من المهم جداً أن نتمكن من الحفاظ على معدل انتقال العدوى”.

وتوفي حتى الآن أقل من 2500 شخص تأكدت إصابتهم بكوفيد-19، لكن الأرقام يمكن أن تصبح أسوأ وفقاً للخبيرين.

وقال فينيرغرين “نعتمد على هذا الرقم للحصول على فكرة عن الوضع اليوم وتوقع ما سيحصل في المستقبل”.

واعتمد فينيرغرين في حساباته على عدد من العوامل منها معدلات الوفيات في الدول الأخرى، وعدد المصابين، وأي المجموعات أكثر إصابة، والطاقة الاستيعابية للرعاية الطبية.

وأوضح فينيرغرين “ربما قطعت دول أخرى مراحل متقدمة عنا، لذلك يمكننا استخدام هذا النوع من البيانات لمعرفة عدد الأشخاص الذين سيموتون (..) يعتمد الأمر إلى حد كبير على معدل انتشار العدوى في المجتمع وما يمكننا القيام به بغية الحد من الانتشار. الآن لدينا وضع مختلف، سرعة انتشار العدوى تصبح أبطأ ثم يمكن أن ندخل في ما يسمى حصانة القطيع”.

وعن تأثير قدرة الرعاية الطبية، قال فينيرغرين “يختلف الوضع بين البلدان. في السويد يبدو أننا قادرون على جعل معدل الانتشار في حدود القدرات المتاحة. إذا تجاوزنا ذلك، فإننا نخاطر بعدم القدرة على توفير رعاية صحية جيدة”.

وكانت هيئة الصحة العامة توقعت أن يكون 26 بالمئة من سكان ستوكهولم مصابين بالفيروس في أول أيار/مايو الجمعة. فيما سجلت المقاطعة حتى الآن وفاة 1319 شخصاً.

وقال توم بريتون “رغم أن انتشار العدوى يتراجع اليوم، فإننا سنشهد ضعف عدد الوفيات تقريباً”. واعتمد بريتون على إحصاءات ستوكهولم.

واتفق بريتون مع فينيرغرين في توقعات عدد الذين سيتوفون بالمرض في السويد.

وقال “أجرينا الإحصاء بشكل منفصل ووصلنا إلى نفس الأرقام تقريباً بين 10 آلاف و20 ألف شخص”.

وعلى مستوى العالم، توقع فينرغرين وفاة بين ثمانية ملايين إلى 32 مليون إنسان نتيجة كورونا.

وأضاف “يعادل رقم ثمانية ملايين عدد من يموتون من الجوع في العالم كل عام. في حين يساوي رقم 32 مليوناً عدد من ماتوا جراء مرض الإيدز في العالم حتى اليوم”.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق