نصائح و ارشادات

خبراء فنلنديون: السويد أقدر دول الشمال على تجاوز الأزمة الاقتصادية

أظهر تقرير جديد أن السويد وفنلندا تواجهان تحديات اقتصادية مماثلة، رغم أن كل دولة تعاملت مع أزمة كورونا بطريقة مختلفة. وفق ما نقل راديو السويد.

فيما قال خبراء اقتصاديون فنلنديون لصحيفة هلسنكي سانومات إن السويد قادرة على التعافي بشكل أسرع من جاراتها دول الشمال الأوروبي.

وقال أستاذ الاقتصاد ماتي بوهيولا إن السوق الرقمية الواسعة والمنتجة في السويد، يمكن أن تكون مهمة وتساعد الاقتصاد في الوقوف على قدميه مرة أخرى.

فيما قالت كبيرة الاقتصاديين في “سويد بنك” بفنلندا هيدي شومان “لن تكون الاختلافات في التأثر بالأزمة كبيرة. وهذا يعتمد على حجم الأموال التي تستثمرها كل من السويد وفنلندا، إضافة إلى مقدار تحسن التجارة العالمية”.

وبين أحدث تقرير لـ”سويد بنك” أن البلدين قد يتأثران مالياً بطريقة مماثلة، رغم أن فنلندا أغلقت أجزاء من المجتمع مثل المدارس والمطاعم.

وتوقع “سويد بنك” أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي لفنلندا بنسبة 6 في المئة، وفي السويد خمسة بالمئة.

ويفقد مزيد من الناس وظائفهم في السويد، ويجري تسريح المزيد من الأشخاص في فنلندا.

وقالت شومان إن نظام التسريح في فنلندا يمنح الشركات قدراً أكبر من الأمان، مضيفة “إنه نظام تسريح عمل قديم وراسخ سمح أيضاً للشركات بعدم التسريح على الفور”.

ومن جهة أخرى، أظهر التقرير أن اقتصاد الدنمارك هو الوحيد بين دول الشمال الأوروبي الذي لن يعاني بشدة جراء الازمة. وتملك الدنمارك نسبة صادرات عالية نسبياً من المواد الغذائية والأدوية، وهي صناعات لم تتأثر كثيراً بالأزمة.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق