نصائح و ارشادات

تيغنيل يرجّح: كورونا في السويد منذ نوفمبر

رجّح مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل أن يكون هناك أفراد أصيبوا بكورونا في السويد خلال وقت مبكر من تشرين الثاني/نوفمير الماضي.

وقال تيغنيل لوكالة الأنباء السويدية TT اليوم “لا يبدو الأمر شيئاً ضرورياً نريد أن نثقل به كاهل الرعاية الصحية”.

وكان أُعلن في فرنسا العثور على رجل يحمل فيروس كورونا في 27 كانون الأول/ديسمبر الماضي، أي قبل أربعة أيام من الإبلاغ عن الحالة الأولى في الصين.

ومن المحتمل أيضاً أن يكون هناك أشخاص مصابون في السويد في تلك الفترة.

وقال تيغنيل “لم يكن هناك انتشار عام خارج ووهان قبل أن نرى المرض في أوروبا في وقت لاحق، لكن يمكن العثور على حالات عرضية بين المسافرين من ووهان الذين كانوا هناك في نوفمبر وديسمبر من العام الماضي. لا يبدو  ذلك غريباً على الإطلاق بل طبيعي جداً”.

لكن السويد لا تفكر في الوقت الحالي بإجراء اختبارات على نطاق أوسع للمرضى الذين حصلوا على رعاية طبية وقدموا عينات لأعراض مثل الالتهاب الرئوي أو الإنفلونزا نهاية العام الماضي لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بكوفيد-19.

وأوضح تيغنيل “في الوقت الحالي، لا نريد أن نثقل كاهل الرعاية الصحية بهذا النوع من التحقيق. لديهم أشياء أخرى أكثر أهمية”.

وأضاف “ما قد يكون مهماً اكتشافه هو كيفية انتشار الفيروس في الصين وكيف تصرف الفيروس في بداية دورة العدوى. هل كانت عدوى واحدة من حيوان إلى إنسان أم انتشر إلى مجموعة من الناس فترة طويلة من الزمن”.

وتابع “ليس لدينا الكثير من المعرفة حول كيفية سير الأمور في الواقع، وسيكون من المفيد معرفة ذلك لتطوير الحماية في المستقبل”.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق