نصائح و ارشادات

تمديد تجنّب السفر الخارجي وتخفيف القيود على “الداخلي”

أعلن رئيس الوزراء ستيفان لوفين أن وزارة الخارجية مددت تعليماتها بتجنب السفر غير الضروري للخارج حتى 15 تموز/يوليو.

وفيما يخص السفر الداخلي، قال لوفين، في مؤتمر صحفي اليوم “يمكن السفر بما يعادل ساعة إلى ساعتين بالسيارة من مكان الإقامة في ظروف معينة. لكن هذا لا يعني أن كل شيء يسير على النحو المعتاد. ينبغي الحذر”.

وقالت وزيرة الخارجية آن ليندي إن “لوائح الحجر الصحي مازالت موجودة في أجزاء كثيرة من العالم وهناك اضطراب في السفر. لا يمكن التنبؤ بموعد السفر بحرية. لذلك يمكن تمديد التعليمات أو إلغاؤها قبل 15 يوليو”.

ورحبت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين بإرشادات السياحة التي نشرتها المفوضية الأوروبية اليوم.

وقالت هالينغرين “يجب ألا يُعتبر السماح برحلات تستغرق ساعة أو ساعتين بالسيارة من مكان الإقامة كإشارة إلى أن الخطر انتهى. بل على العكس، نأمل أن يستمر الناس في تحمل المسؤولية”.

وأضافت “ينجح نظام الرعاية الصحية حتى الآن بمواجهة التحدي، لكننا بحاجة إلى إظهار التضامن مع موظفي الرعاية الصحية في جميع أنحاء البلاد. فلا تخاطر بجعل مهمتهم الصعبة بالفعل أكثر صعوبة”.

في حين لفت المدير العام لهيئة الصحة العامة يوهان كارلسون إلى أن الطريق مازالت طويلة للانتهاء من الوباء.

وأشار إلى استمرار معظم تعليمات الهيئة في الصيف، مضيفاً “سنحاول تقديم تعليمات خاصة بالصيف قبل بداية يونيو (حزيران)”.

وأكد أن الرحلات المسموح بها الآن يجب ألا تتضمن مقابلة كبار السن أو المجموعات المعرضة للخطر، أو المشاركة في التجمعات.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق