نصائح و ارشادات

باحثون سويديون: لا موجات ثانية ضخمة من كورونا

تشهد الصين والولايات المتحدة انتشاراً جديداً لفيروس كورونا، ما أثار المخاوف من تعرض العالم لموجة ثانية من المرض. غير أن باحثين سويديين قالوا إن الفيروس لا يعود في موجة ثانية، مشبهين الانتشار الذي يحدث مجدداً بالحرائق الصغيرة التي يجب إخمادها بسرعة. وفق ما نقل راديو السويد اليوم.

ودفع التفشي الجديد لفيروس كورونا في بكين السلطات إلى إعادة فرض القيود والحجر الصحي على عدد من المناطق السكنية. ولدى سكان بكين مخاوف الآن من أن المدينة تواجه موجة ثانية. وفق ما قال مراسل إيكوت في الصين بيورن ديوربيري.

في حين قال الباحث المختص بالفيروسات في جامعة أوبسالا بيورن أولسن “أوبئة الإنفلونزا الكبرى جائت على موجات في القرن العشرين، حيث كان الفيروس يعود مجدداً ويتسبب أحياناً بضرر أكبر في المرة الثانية. لكن كورونا فيروس آخر”.

وأضاف “عليك أن تخلع نظارات الإنفلونزا عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا. هناك شيء واحد تعلمته عن هذا الفيروس، وهو أنه لا يتصرف على الإطلاق مثل الإنفلونزا”.

فيما قال عالم الأوبئة في جامعة أوربرو يوناس لودفيغسون “حتى لو لم تكن هناك موجات جديدة ، فمن المحتمل أن تكون هناك حالات جديدة.  إذا استمر الفيروس في الانتشار خريف هذا العام وكانت نسبة كبيرة من سكان العالم الغربي غير محصنين، فسيحدث انتشار كبير”.

غير أن أستاذ طب الكوارث في معهد كارولينسكا يوهان شريب قال إن هذا الانتشار ليس موجة ثانية. لكننا سنحتاج دائماً “رجال الإطفاء” لنكون قادرين على إخماد الحرائق بكفاءة أكثر مما فعلنا حتى الآن”.

وأضاف “إنه فيروس مخادع يظهر كحرائق الغابات والأعشاب، قليلاً هنا وهناك، لذلك يجب أن يكون لدينا نظام يكتشف الأمر ويلقي البطانية على الحريق بسرعة”.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق