نصائح و ارشادات

أطباء سويديون يحذّرون من “نقص الأكسجين الصامت” لدى مرضى كورونا

حذّر أطباء مما أسموه “نقص الأكسجين الخفي أو الصامت” عند بعض مرضى كورونا، بحيث ينقص الأكسجين في الجسم بشكل يهدد الحياة دون أن يشعر المريض بذلك، لسبب غير معروف بدقة حتى الآن. وفق ما نقل SVT اليوم.

ويمكن لهذه الظاهرة أن تزيد قلق أقارب المريض وموظفي الرعاية الطبية من خطورة الموقف.

وفي العادة، حين ينخفض تشبع الدم بالأكسجين إلى أقل من 90 بالمئة، فإن الشخص يشعر باضطراب شديد وحاجة كبيرة للهواء. في حين يمكن أن تنخفض النسبة لدى بعض مرضى كورونا إلى 60 بالمئة دون أن يشعروا بشيء.

وقال الطبيب في وحدة العناية المركزة بمستشفى Södersjukhuset في ستوكهولم غوستاف إدغرين “نشاهد حالات لسنا معتادين عليها. في إحدى المرات وضعنا مريضاً على جهاز تنفس بينما كان يجلس ويرسل رسائل هاتفية (لا يشعر بنقص الأكسجين في دمه)”.

وقدّر إدغرين بأن نحو نصف مرضى العناية المركزة في المستشفى يعانون نقص الأكسجين الصامت.

في حين لا أحد يعرف بدقة مدى شيوع الظاهرة. وقال أستاذ الحماية من العدوى في لوند ماغنوس راسموسن “يفاجأ الأطباء بانخفاض الطلب على الأكسجين لأن المرضى يبدون بصحة جيدة”.

فيما قال الطبيب في مستشفى S:t Görans أوموت هيلبورن “يبدو بعض المرضى غير متأثرين أبداً، وحين يدخلون غرفة الطوارئ يظهر أن لديهم نقصاً حاداً في الأكسجين، حتى أنهم لا يأتون إلى الطوارئ لأعراض في الجهاز التنفسي بل لأنهم يشعرون بألم في الصدر أو بسبب الإقياء”.

وأضاف “حتى الآن، لا يوجد تفسير لذلك. تقول إحدى النظريات إن مرضى كورونا لا يجمعون ثاني أكسيد الكربون كما المرضى الآخرين الذين يعانون مشاكل في الجهاز التنفسي. وثاني أكسيد الكربون هو المادة التي يعرف من خلالها الدماغ في أنه من الصعب التنفس. إذا لم يكن لديك نسبة كافية منه في دمك، فأنت أحياناً لا تشعر أنك تواجه صعوبة في التنفس”، مؤكداً أن الخطر يكمن في عدم قدرة موظفي الرعاية أو أقارب المرضى على تقييم خطورة الموقف.

في حين قال غوستاف إدغرين “يجب عليك الاستماع إلى جسمك والاتصال بالرعاية الصحية إذا أصبحت فجأة تلهث بسبب أي جهد بدني صغير مثل صعود الدرج”.

ولفت أوموت هيلبورن إلى أنه من المهم جداً أن يكون المسنون على دراية بظاهرة نقص الأكسجين الصامت، والاعراض الاخرى لكورونا، موضحاً أن ” آلام البطن والقيء والتعب يمكن أن تكون علامات على نقص الأكسجين، وليس بالضرورة أن يعاني المريض السعال أو ضيق التنفس”.

المصدر: مؤسسة الكومبس الإعلامية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق